أدمنتك حبا(109) الجزء الثاني من سلسلة شعاع الحب بقلم زينب مومين

تحبه كنجم بعيد يطل من السماء تفصلهما سنوات ضوئية ليس لفارق طبقي أو حتى علمي.. لأنها تحبه.. تحبه في صمت ويأبى عليها كبرياؤها أن تبوح بمكنوناتها. فكيف السبيل إليه وقد غذا حبه إدمانا يسري في الشرايين؟
رابط الرواية
http://www.hamasatrewaiya.net/showthread.php?t=1073787

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *